5 خرافات تؤرقك في ليلة الدخلة

من المؤكد أن ليلة الزفاف هي ليلة خاصة لدى كل عروس، وتختلف درجة الترقب والاستعداد لها من فتاة إلى أخرى وفقاً لشخصيتها ومعتقداتها وخلفيتها الثقافية ونمط حياتها، فضلاً عن الإطار الاجتماعي المحيط بها.

وفي كثير من الأحيان، يأتي اللقاء الجنسي الأول المرتقب مع شريك الحياة عقب انتهاء حفل الزفاف على قمة المخاوف التي تؤرق الفتيات، ليس فقط نتيجة قلة المعرفة المتاحة حول طبيعة العلاقة الجنسية بين الرجل والمرأة في المجتمعات العربية والمنغلقة بوجه عام، وإنما نتيجة عدد من الخرافات التي تم تداولها على مر العصور، وما تزال تتوارثها الأجيال حتى الآن، ومن أهمها:

الخرافة 1 ممارسة الجنس مؤلمة للمرأة، خاصة المرة الأولى

الحقيقة: تعتقد العديد من الفتيات أن عملية الإيلاج تكون مؤلمة، خاصة في المرة الأولى لممارسة الجنس، إلا أن هذا ليس صحيحاً، إذا تم الأمر بطريقة سليمة.

يكون الإيلاج مؤلماً فقط، إذا كان المهبل غير رطب، أو تم بعنف بينما لم تكن الشريكة مستعدة ذلك.لإتمام الإيلاج بصورة ممتعة للطرفين، ودون أن تشعر الشريكة بالألم، يجب أن يكون العضو الذكري منتصباً، ويتمتع المهبل بدرجة كافية من الرطوبة. ولكي يتحقق ذلك، يجب أن يستمتع الطرفان بالمداعبات الجنسية لفترة من الوقت أولاً.

الخرافة2 يشعر الشريكين بغشاء البكارة عند فضه، كما يؤدي ذلك إلى خروج كمية كبيرة من الدم.

الحقيقة: لا يشعر الطرفين بفض غشاء البكارة، لأنه رقيق جداً، كما ليس من الضروري أن يؤدي فضه إلى خروج دم من فتحة المهبل، فهناك عدة أنواع منه، وبعضها لا يسبب أي نزيف على الإطلاق عند تمزقه، كما تولد بعض الفتيات بدونه.

الخرافة 3: يجب أن يتم الجماع في الليلة الأولى، وإن لم ينجح الشريكين في ذلك، يصبح الأمر أكثر صعوبة.

الحقيقة: ليلة العمر هي ليلة واحدة فقط من العمر وليست العمر كله. العلاقة الحميمة ليست مهمة يجب إتمامها في موعد محدد، وإنما هي ممارسة للحب وحوار عاطفي وجسدي بين الشريكين، ينبغي أن يتم متى يكونا مستعدان له.الأسوأ من عدم اللقاء جنسياً يوم الزفاف، هو القيام بذلك دون أن يكون أحد الطرفان، أو كلاهما، مستعد لذلك، إذ قد يترك ذلك أثراً سلبياً، قد يستمر طويلاً.

الخرافة4: الفشل في إتمام الجماع يعني وجود مشكلة جنسية مزمنة لدى أحد الطرفين أو كلاهما.

الحقيقة: في كثير من الأحيان، يكون العروسان منهكان من الاستعداد للزواج وحفل الزفاف، بالإضافة إلى القلق حيال ممارسة الجنس سوياً لأول مرة، والخوف من الفشل في ذلك.

كل ذلك قد يؤدي إلى عدم نجاحهما في إتمام الجماع في الليلة الأولى، بسبب ضعف الانتصاب لدى الزوج، أو التشنج المهبلي اللاإرادي لدى الزوجة، نتيجة القلق والتوتر والضغط العصبي.

لا يعني ذلك وجود مشكلة مزمنة لدى أي منهما، وإنما فقط عليهما مواجهة ذلك بهدوء، والمحاولة مرة أخرى في الأيام التالية. كذلك، لا ينصح بمشاركة أي تفاصيل حول علاقتهما مع الأهل والأصدقاء، فهي أمر خاص، كما أن ذلك يزيد الأمر تعقيداً. إذا استمرت المشكلة ذاتها طويلاً، ينصح باستشارة طبيب/ة أمراض نساء/ ذكورة حينئذ.

الخرافة 5: أنت لا تحتاجين لاستخدام وسيلة لمنع الحمل في البداية، فلا يمكن للحمل أن يحدث في المرة الأولى.

الحقيقة: يمكن للحمل أن يحدث في أي وقت، بما في ذلك المرة الأولى. لذا، إذا كنتِ تخططين وشريك حياتك لتأجيل الإنجاب، ينبغي أن تقومي بزيارة طبيب/ة أمراض نساء قبل الزفاف بشهر واحد على الأقل، لاختيار وسيلة منع الحمل الملائمة لكِ. إن لم يتسنى لكما ذلك، يمكنكما الاستعانة بالواقي الذكري لتجنب احتمالات الحمل غير المرغوب به.

ممارسة الجنس هي واحدة من أهم الأنشطة الممتعة للإنسان، سواء أكان رجل أو امرأة، ولا يفترض أن تسبب ضغط عصبي أو ألم لأي منهما، أو تتحول لمهمة صعبة يجب إتمامها، فاستمتعا بها على مهل.


© 2017 Powered By EGYIT

الصعود لأعلى