10 أسرار سحرية لاستعادة “حميمية” العلاقة الزوجية

لا تتضمن هذه الوصفة بالتأكيد عنصري الحظ والصدفة أو تعتمد كثيراً على “القسمة والنصيب”، وإنما تتطلب الكثير من الجهد من طرفي العلاقة.

والحقيقة أنه لا توجد وصفة سحرية واحدة تضمن علاقات سعيدة للجميع باختلاف طباعهم وعاداتهم وقناعاتهم الشخصية وأنماط حياتهم، ولكن هناك بعض الأمور التي تشرح علاقتِك بشريك حياتك لأن تصبح علاقة سعيدة، طالما عملتي وشريك حياتك على الحفاظ عليها، أهمها:

1. تقبل التغيير في وتيرة العلاقة: بمرور الوقت، إذ تخف حدة اللهفة للقاء ويتحول الافتتان الجنوني إلى حب هاديء، وهي أمور طبيعية في أي علاقة طويلة الأمد.

2. أفساح مساحة للحرية لبعضكما البعض: فالارتباط أو الزواج لا يعني التصاق أحدكما بالآخر طوال الوقت، وملاحقته ومراقبة تصرفاته ونشاطاته. كل إنسان حر وحريته هي التي أتاحت له اختيار شريك حياته والالتزام بعلاقته به وقضاء وقته معه أم لا.

من ناحية أخرى، تتيح الحرية المتاحة للطرفين في ممارسة نشاطات اجتماعية بشكل فردي أو قضاء وقت حر بمفرده، الفرصة للطرفين للاشتياق لبعضهما البعض، والشعور بأنه/ا لم يفقد/تفقد حريته/ا تماماً بارتباطه بشريكته/شريكها.

3. عدم توقع التغيير من الطرف الآخر: فلا تنتظري من شريكك أن يتغير، وتقبليه كما هو، ما دمت ترغبين في الارتباط به رغم اختلافاتكما.

بدلاً من توقع التغيير من الطرف الآخر، فكري كيف تتكيفين أنتِ مع ما لا تستطيعين تغييره. ركزي على نفسك وما تحتاجين لفعله، وليس ما تحتاجين من الطرف الثاني القيام به، لتكونا سعيدين، وتقبلي أن بعض الأمور لا يمكن تغييرها.

4. التعامل مع الاختلافات الفردية بشكل إيجابي: بحيث يكمل أحدكما ما ينقص الآخر، بدلاً من الشكوى من اختلاف الطباع والميول الشخصية، ما دمتما اخترتما الارتباط وترغبان في المضي قدماً في ذلك.5. الوضوح والصراحة: وعدم إخفاء أمور مصيرية أحدكما عن الآخر، لضمان الحفاظ على الثقة المتبادلة بينكما، وتجنب سوء الفهم للطرف الآخر.

6. الاستماع للطرف الآخر: جيداً، سواء أكان يتحدث عن أمور هامة أو ثانوية أو حتى التافه منها، فالاستماع هو أحد المفاتيح الهامة للتواصل بين الشريكين، لإنكِ إن لم تستمعي جيداً لما يقوله شريكك، لن تتمكني من تفهم ما يرغب في قوله أو الرد بشكل ملائم.إن لم يكن شريكك يستمع إليك جيداً، اطلبي ذلك منه بوضوح وأكدي على أهمية ذلك بالنسبة لك، وذكريه بذلك دوماً عندما يغفله.

7. احترام رغبات وقرارات الطرف الآخر: وعدم التدخل في الأمور المتعلقة بعمله وعائلته ما لم يطلب المشورة، والعكس، فكل شخص له كيان مستقل وأمور خاصة حتى وإن كان طرفاً في علاقة جادة.

8. الدعم المشترك: بين الشريكين في الأوقات الصعبة والأوقات السعيدة على السواء، والتعبير عن الفخر بالشريك، بالإضافة إلى التفكير باستمرار فيما يحتاج إليه وتلبيته قدر المستطاع.

9. تمضية وقت كافي سوياً: ومارسا أنشطة مشتركة تجمع بينكما، وحافظا على تواصل الحوار فيما بينكما. ولا تنسيا اتاحة وقت كافي للعلاقة الحميمية وللتجديد والابتكار في أسلوب ممارستها.

10. التعبير عن الحب: بكافة الأشكال الممكنة، فعلاً ولفظاً وجسداً، فالكلمات الحلوة واللمسات الحنونة والتعبير عن الاشتياق لهم مفعول السحر في الحفاظ على حرارة العلاقة وتقليل وطأة المشكلات والخلافات.


© 2017 Powered By EGYIT

الصعود لأعلى