علشان ميهددكيش بالطلاق.. اعرفى حقوقك حال الانفصال بالتراضى أو بالخلع

يكون الطلاق الحل الأمثل فى أحيان كثيرة عندما تصل الخلافات بين الزوجين لطريق مسدود، وبالرغم من الجدل الكبير الذى يحيط بقضية الطلاق فى المجتمع المصرى، ونظرة المجتمع للمرأة المطلقة، إلا أنه يكون أمرا حتميا.

لكن فى المقام الأول على الزوجة معرفة حقوقها، ووضعها الشرعى والقانونى قبل الإقبال على طلب الطلاق، أو وصول الأمر بينها وبين زوجها للخلع، فبحسب ما تقول مدير مؤسسة القاهرة والقانون والحقوقية انتصار السعيد،  الكثير من النساء لا يعرفن حقوقهن بعد الطلاق، وهو ما يجعلهن فريسة سهلة للتلاعب فى ذلك.

فإليكِ فى السطور التالية كل ما تريدين معرفته عن وضعك بعد الطلاق:
س: ما حقوق الزوجة بعد الطلاق؟
ج: وفقًا للقانون، إذا ما تم الطلاق بمراضاة الطرفين، فإن الزوجة يكون لها بعض الحقوق المثبتة شرعا وقانونا وهى المتمثلة فى:

– مؤخر الصداق المثبت فى عقد الزواج، أو قسيمة الزواج التى تتم بشهادة الشهود فى عقد القرآن.

– نفقة المتعة التى يحددها القانون بـ24 شهرًا من النفقة الشهرية.

– نفقة العدة التى تقدر بما يعادل نفقة 3 أشهر من النفقة الشهرية.

– محتويات القائمة، أو أثاث منزل الزوجية، وهى قائمة المنقولات التى يتم الاتفاق عليها عند الزواج.

– للمطلقة فى هذا الوضع حق حضانة أطفالها بعد الطلاق.

س: حال وجود أطفال.. كيف تتغير حقوق المطلقة؟
ج: حال إتمام الطلاق برضا الطرفين، ووجود أطفال، فإن الحقوق تضاف إليها بعض البنود مثل:

– توفير مسكن للمطلقة وأطفالها من قبل الزوج، أو أجر للسكن

– نفقة للمطلقة الحاضنة

– نفقة خاصة بالرضاعة

– نفقة خاصة بالأطفال

– مصاريف للعلاج

– مصاريف للكسوة الصيفية والشتوية، وأى متطلبات أخرى يحتاجها الأطفال.

س: بالنسبة للخلع.. ما الذى تخسره المرأة؟
ج: بالنسبة للخلع فالأمر يختلف كثيرًا من ناحية الحقوق التى تحصل عليها الزوجة الخالعة، حيث فى ذلك تخسر الزوجة بعض حقوقها وتحتفظ ببعضها وفقًا للقانون: فلا تحصل على مؤخر أو قائمة بالمنقولات المنزلية، أو نفقة متعة، أو نفقة عدة، وتحتفظ بحقها فقط فى حضانة الأطفال، ومصروفاتهم ومنزل لمراعتهم.


© 2017 Powered By EGYIT

الصعود لأعلى