أكبر وأشرس أسماك تم صيدها

تتعدد الأحياء البحرية وتختلف كثيرا من حيث الشكل واللون والحجم والمواصفات الجسمية والحركية والدفاعية والهجومية التي تتمتع بها كل منها، وعلى مدار عقود طويلة سجل الصيادون عددا من الأسماك الضخمة التي استطاعوا اصطيادها وتعتبر هي الأسماك الأضخم التي تمكن صيادون من انتشالها، وهو ما نوضحه فيما يلي :

1- سمكة المارلن السوداء
تعتبر سمكة المارلن الأسود هي السمكة الأضخم التي تم اصطيادها حول العالم، وتتميز بانها رائعة الشكل بل وتعتبر هي السمكة الأسرع بلا استثناء حيث تصل سرعتها التي تصل 130 كيلومترا في الساعة في الماء، والمارلن الأسود كان قد تم صيدها على يد “ألفريد جلاسيل جي ار” من مياه منطقة كابو بلانكو في عام 1953، وكان وزنها يتخطى 700 كيلو جرام، وقال “ألفريد” أنه استخدم سمك الماكريل كطعم واستطاع أن يجذب إليه سمكة المارلن السوداء.

2- سمكة التونة زرقاء الزعانف
سمكة التونة زرقاء الزعانف هي ثاني أضخم سمكة تم صيدها بعد المارلن السوداء، وتتميز بزعانفها الزرقاء القوية وفكها القوي الذي يجعل منها مقاتلة حقيقية تسحب الخيط عندما يعلق بها ومن الصعوبة بمكان صيدها لأنها تقاتل حتى النهاية وتتمتع بقوة تحمل عالية للغاية، وكان “كين فريزر” قد استطاع في عام 1979 أن يصطادها من منطقة أولدز كوف وقد كانت تزن 580 كج، وقال “كين فريزر” أنه استعمل سمك الماكريل كطعم لجذب هذه السمكة الضخمة.

3- سمكة المارلن الزرقاء الأطلسية
تختلف تلك السمكة عن سمكة المارلن السوداء رغم تشابه اسميهما، وهي سمكة جميلة وتعتبر أحد أضخم الأسماك الموجودة في المحيط، ومن الدراسات التي قيلت عنها أنها بامكانها النمو لأطوال تصل إلى 14 قدما.
وكان الصياد “باولو أموريم” قد تمكن من صيد أكبر مارلن أطلسية في التاريخ وكانت تزن حينها 636 كيلوجرام، ويقول “أموريم” انه استعان بالمولدكرافت كطعم لصيد المارلين الزرقاء الاطلسية من مياه فيتوريا بأسبانيا.

4- مارلن الزرقاء من المحيط الهادئ
هي سمكة المارلن الزرقاء ولكن تم اصطيادها من المحيط الهادئ على يد “جاي دي بووبين” وتعتبر من الأسماك التي يصعب جدا صيدها بسبب خفتها وسرعتها وكذلك قوتها الكبيرة، وعندما تم صيدها كانت تزن 624.14 كيلوجرام، وقد تم ذلك باستخدام طعم كيتا.

5- سمكة أبو سيف
هي سمكة ضخمة جدا تم صيدها من شمال شيلي، ويطلق عليها أيضا سمكة أبو سيف الطائر عريض المنقار، وصيد سمكة مثل تلك يعتبر إنجاز عظيم لا يحسنه إلا صياد ماهر للغاية، وتتميز بحركاتها البهلوانية الكبيرة التي تقوم بها حينما تتعلق بخيط الصياد؛ حيث تبدأ في القفز لأعلى وتهبط بكل قوة في محاولة للتخلص من الخيط او قطعه، كما أن سيوفها قد تشكل خطورة كبيرة للصياد إذا اصطدمت به بقوة، وعندما تم صيدها في عام 1953 على يد “لويس مارون” كانت تزن 536.15 كج، وتم صيدها بطعم بونيتو.

6- سمكة التونة صفراء الزعانف
من أبرز الأسماك التي يفضلها الصيادون حول العالم، وتتميز سمكة التونة الصفراء بألوانها الجميلة الزاهية وبقدرتها الكبيرة على التحمل وتصرفاتها الشرسة على الأغلب، حيث يعاني الكثير من الصيادون الذين حاولوا صيدها ودخلوا في معارك شرسة معها.
ففي عام 2012 تمكن “جاي يوكوم” من صيد أكبر سمكة تونة صفراء الزعانف من مياه منطقة كابو سان لوكاس بالمكسيك، وحين تم صيدها كانت تزن 193.68 كيلو جرام، ويقول “يوكوم” أنه استعان بصنارة ميلتون ليتمكن من صيدها.

7- سمكة تاربون
هي سمكة مقاتلة قوية تعيش منذ ملايين السنين كما تشير الحفريات، وتعتبر من الحيوانات المفترسة للغاية وتعيش في كلا من المياه المالحة والمياه العذبة، وكان “ماكس دوميك” قد تمكن في عام 2003 من صيدها وكانت تزن حينها 129.98 كيلوجرام، ويقال أنه استخدم سمك البوري كطعم ليتمكن من جذبها وصيدها.


© 2017 Powered By EGYIT

الصعود لأعلى