من خان مرة يعاود الخيانة إذا ما صفحتِ عنه؟

عندما تُفقد الثقة، يكون إستعادتها في غاية الصعوبة، خاصة إذا جائت طعنة الخيانة من الإنسان الذي يشارككِ حياتكِ. فهل كل من خان مرة سيعاود الخيانة ثانية؟

من الصعب العيش مع طعنة الخيانة لكن عندما يبدي الشخص الخائن الندم ويحاول إعادة العلاقة إلى ما كانت عليه، سيكون أول سؤال يتبادر إلى الذهن هو هل يمكنني الوثوق به مرة أخرى؟ وهل من يخون مرة سيخون مرات عديدة في المستقبل؟ الإجابة عن هذه التساؤلات معقدة للغاية، لكون إحتمالية أن يعاود شريك حياتكِ الخيانة تتوقف على الأسباب التي أدت إلى خيانته في المرة الأولى. كما تتوقف على أخلاق هذا الشخص وتربيته، ما إذا كانت الخيانة أمر متأصل في تفكيره ومقبول بالنسبة له أم أنه إرتكب خطأ يعد جسيم من وجهة نظره وهم نادم عليه حقا.

من خلال هذا الموضوع سنحاول أن نساعدكِ على معرفة أسباب الخيانة والعوامل التي قد تحيط بها وتسهلها وما إذا كان هناك إحتمال كبير أن يعاود شريك حياتكِ ممارسة الخيانة أم لا.

1- الشخص غير الملتزم
عندما يعمل البعض في عمل حر وغير متقيد بمواعيد مما يسمح له بعمل الكثير من العلاقات والخروج من المنزل والعودة إليه في أي وقت، فإن ذلك يفتح المجال واسعاً أمامه لإقامة علاقة عاطفية خارج إطار الزواج، حيث تكون الإغراءات المحيطة به كثيرة ويكون من السهل عليه تغطية أوقات غيابه. بالطبع هناك من يعمل في مثل هذه الظروف دون أن يخون، لكن مثل هذه العوامل ستكون غطاءاً جيداً للشخص غير الملتزم ليفعل ما يشاء ويدخل في علاقات غير مشروعة.

2- غياب التواصل
يظن بعض الرجال أن زوجاتهم إنما يسعين فقط للأمان المالي الذي يوفرونه لهن وأن هذا وحده ما يربطهن بهم، لذلك فإنهم يحجمون عن الحديث أمامهن عن المشكلات التي قد تواجههم في العمل للحفاظ على صورة الرجل القوي الناجح القادر على إدارة أمور المنزل ورعاية الأسرة.

في هذه الحالة سيبحث الرجل عمن يمكنه إظهار عثراته وضعفه وإرتباكه أمامها والحديث إليها بصراحة وصدق بدون أن يهز ذلك من صورته أو يكون عليه أي إلتزام أسري تجاهها. لذلك فإن التواصل بين الزوجين والقبول بالجيد والسيء أهم حاجز أمام العلاقات خارج إطار الزواج.

3- الرجل الكاذب
بعض الرجال يحترفون الكذب، حتى أنهم قد يعيشون حياتهم منفصلين بالكامل، حياة داخل المنزل وحياة أخرى خارج المنزل، هؤلاء يمكنهم إبتكار الأكذيب بإستمرار والتغطية على الكذبة بكذبة جديدة إلى ما لا نهاية. في الكثير من الأحيان لا يمكن للزوجة التي تزوجت من شخص مريض بالكذب أن تعرف شيء عن عالمه الخفي إلا بعد وفاته وإنكشاف بعض الأكاذيب التي إختلقها وقد لا تكتشف أكاذيبه على الإطلاق.

إذا كان الرجل من هذا النوع وإنكشف لكِ خيانته مرة بمحض الصدفة ووعدك بالتوبة، لا تصدقيه فمن العسير عليه أن يتوقف عن ممارسة الخيانة، لكنه سيعمل في المرات القادمة على تغطية أثره بصورة أفضل.

4- الرجل الذي يعتبر زوجته سبب تعاسته
قد يشعر بعض الرجال أن زوجاتهم هن سبب تعاستهم وأنهم يبقون معهن فقط من أجل تكلفة الطلاق الباهظة، أو بسبب وجود أطفال بينهما. هذا الرجل سيكون من السهل عليه الإستجابة لأي بادرة إهتمام خارج المنزل تُدخل على حياته البهجة والسعادة، حتى أنه لن يشعر بالذنب بسبب ممارسته الخيانة الزوجية. قد ينساق هذا الرجل للزواج سراً ممن يرتاح لها قلبه، قد يكتشف بعد زواجه الثاني أن زوجته الأولى لم تكن بالسوء الذي يعتقده، فيعود تائباً طالبا للصفح.

عليكِ الآن أن تقرري ما إذا كان الزوج الخائن من النوع الذي أدرك خطأه وأنه ينوي بالفعل أن يخلص لكِ ويعيش حياة واضحة ويعمل على إكتساب ثقتك ثانية، أم أن الأمر غير مضمون وإستعادة الثقة أمر قد بات مستحيلاً، الأمر بين يديكِ.


© 2017 Powered By EGYIT

الصعود لأعلى