خبيرة تجميل تقدم أسرار العطور: التوت لتخفيض الوزن والفانيليا عطر الجاذبية

العطور عالم كبير ملئ بالتفاصيل التى لا يعرفها الكثيرون، لكن المهتمين بهذا المجال يبحثون دائمًا عن الأسرار الخفية خلف كل نوع من أنواع العطور.

وتحدثت خبير التجميل غادة حمدان عن الاختلافات بين أنواع العطور، وقالت: إن هناك اختلافات بين كل عطر تميزه عن غيره، مما يجعلها سببًا أساسيًا فى تماشيها مع الشخصية واحتياجات كل فرد، مشيرة إلى أن العطور أصبحت فى الوقت الحالى تتداخل فى عدد كبير من مستحضرات التجميل وعلى رأسها كريم الجسم، وصابون الحمام ، والشاور جيل وأغلب مستحضرات العناية بالجسم.

وشرحت حمدان تفاصيل عن نوعيات العطور المختلفة، والتى جاء على رأسها “رائحة الفانيليا”، والتى تعد واحدة من أفضل الروائح التي تجذب الرجل والمرأة أيضاً، وذلك لأن الفانيليا مثيرة للرغبة الجنسية، كما أنها تعمل على تحسين العلاقة الحميمية وتقلل بشكل طبيعى من مستويات التوتر.

وأضافت حمدان، أن المسك يأتى فى المرتبة الثانية، حيث دائما يتم استخدامه فى العطور الرجالي والحريمى فهو ذو رائحة دافئة تنتشر بسهولة وله جاذبية كبيرة، كما أنه يضفى مزيد من الرومانسية والراحة النفسية إلى الأجواء، فيما يأتى الياسمين فى المرتبة الثالثة والذى يعتبر من الروائح المفضلة لدى الرجل، لأن له رائحة ليست مثل باقى الزهور الأخرى ، فهو يخلق أجواء من الرومانسية خاصة عند دخولها كعنصر فعال فى مستحضرات العناية بالجسم.

وأشارت حمدان، إلى أن الليمون يأتى فى المرتبة الرابعة، إذ يصنف كأحد أهم الروائح المنعشة التى يمكنك شراء العديد من منتجات العناية بالجمال التى تحتوى عليها ، فهى تتسبب فى الشعور بالنشاط بشكل طبيعى، وتجعل الشخص يشعر بأنه أصغر من سنة لما تضفى علية من حيوية وانطلاق، ويأتى “جوز الهند” فى المرتبة الخامسة والذى يعطى شعورًا بالهدوء ويساعد فى التخلص من التوتر لأنها توحى بإحساس الشمس والشاطئ وقضاء عطلة سعيدة.

وأضافت حمدان، أن” التوت” يأتى فى المرتبة السادسة، لتميزة بالرائحة مميزة والخفيفة وتساهم فى تحقق جاذبية لمن يضعها، مؤكدة إلى أن الدراسات الحديثة أكدت أن رائحة التوت تحقق الشبع وتجبر الخلايا على طرد ما بها من سموم، فينشأ عن ذلك نقصان فى الوزن بشكل طبيعى.

وأنهت حمدان تصنيفها للعطور بالمرتبة السابعة والتي احتلتها “رائحة الخوخ”، باعتباره أحد أهم الروائح الهادئة والراقية والتى تحقق معادلة الهدوء النفسى والشعور بالنشاط فى نفس الوقت، بالإضافة إلى أنه وعند دخول رائحة الخوخ فى مستحضرات العناية بالبشرة يشعر من يستخدمها بأن بشرته تحولت إلى قطعة من المخمل الناعم.


© 2017 Powered By EGYIT

الصعود لأعلى