كسوف الشمس القادم هو فرصة لإثبات أن أينشتاين على حق

بالنسبة لبعض مراقبين السماء فإن كسوف الشمس الكلي القادم في 21 أغسطس هو أكثر من مجرد فرصة لمشاهدة مشهد نادر لهذه الظاهرة في الولايات المتحدة. كما أنها فرصة لتكرار واحدة من التجارب الأكثر شهرة في القرن العشرين الذي قام فيه عالم الفيزياء الفلكية آرثر إدينغتون بمحاولة لإثبات أن الضوء يمكن أن ينحني تحت تأثير الجاذبية كما تقول نظرية ألبرت أينشتاين في النسبية العامة.

كان اينشتاين عام 1914 يتلهف لاثبات وجهة نظره عن انحناء الضوء تحت تأثير الجاذبية إلا أن بداية الحرب العالمية الأولى وبدء المعركة بين ألمانيا وروسيا حالت دون ذلك. واضطر الى الانتظار حتى عام 1919. لكن الانتظار بالرغم من ذلك جاء في صالح اينشتاين الذي كانت معادلاته لإثبات وجهة نظره ضعيفة وتحتاج إلى العمل بشكل أكبر.

الفلكي دون برونز هو من بين أولئك الذين يأملون في إعادة القيام بهذه التجربة. وقال فكرت في ذلك قبل عامين وفد فكر في الإثبات أناس آخرين بالتأكيد إلا أن احدًا لم يقم بالتجربة منذ عام 1973 عندما ذهب فريق من جامعة تكساس إلى موريتانيا لتصوير الكسوف الذي حدث في 30 يونيو من نفس العام.

ومع ذلك واجهت المجموعة مشاكل فنية ولم تتمكن من تأكيد نتائج إدينغتون بدقة كبيرة. وكانت محاولات أخرى مثل تلك التي أجريت لكسوف الشمس في 25 فبراير 1952 في الخرطوم من قبل الجمعية الجغرافية الوطنية أفضل إلى حد ما.

في عام 1915 نشر أينشتاين نظريته للنسبية العامة التي تنص على أن الضوء سوف ينحني حول الأجسام الضخمة لأن الفضاء نفسه يصبح منحني حول هذه الأجسام. وهناك فرصة لاختبار النظرية أُتيحت بعد عدة سنوات عندما حدث كسوف الشمس الكلي لتظلم السماء في 29 مايو 1919.

في كسوف عام 1919 قاد إدينغتون حملة لقياس انحراف الضوء من النجوم بالقرب من الشمس في السماء. لاحظ إدينغتون وزملاؤه من البرازيل وأفريقيا في وقت واحد أن مواقع النجوم بالقرب من الشمس قد اختلف بمسافات صغيرة عن مواقعها المفهرسة بزاوية 0.00049 درجة.

لكن التحليلات التي أجريت لاحقا لبيانات إدينغتون لم تبدو وكأنها دقيقة طبقًا لحسابات الفيزياء الفلكية مما جعل تنفيذ التجربة مرة أخرى أمرًا حتميًا.

كل هذه التجارب وأفضل ما يمكن أن يحصل عليه ربما كان خطأ بنسبة 10 % في حين يعتقد برونز أنه يمكن الحصول على مواقع النجوم أثناء الكسوف بنسبة خطأ أقل من 2% باستخدام الأدوات الحديثة.

سوف يذهب برونز إلى موقع على ارتفاعات عالية في وايومنغ حيث أنه من المرجح أن تكون السماء صافية للكسوف. سيذهب برونز الى الموقع قبل الكسوف بيوم واحد لتثبيت التليسكوب الخاص به فوق الجبل في اتجاه الشمس للحصول على أعلى دقة ممكنة.

و برونز ليس وحده. سوف يستخدم ريتشارد بيري رئيس تحرير مجلة الفلك السابق مرصده المبني في المنزل المعروف باسم المرصد ألباكا ميدوز لتكرار تجربة إدينغتون من ليونز ولاية أوريغون.

يعمل برونز بالتنسيق مع توبي ديتريش من كلية مجتمع بورتلاند ومجموعة من أربعة طلاب الفيزياء. وتوبي سيكون على ساحل ولاية أوريغون واحد من الطلاب سيكون في ولاية أوريغون الشرقية من مجموعة أوريغون ستار. ستقوم كل المجموعات السابق ذكرها بالتقاط الصور لظاهرة الكسوف بأدوات مختلفة ومواقع مختلفة للدراسة.

وقالت راشيل فريد وهي مستشارة في المناهج العلمية في جامعة ولاية سونوما في حديقة رونيرت بارك في كاليفورنيا إن هناك أيضا عنصرا للتوعية بتكرار التجربة. وقالت كانت هناك خطوة هائلة لزيادة الوعي في ضوء كسوف أغسطس الذي يظهر في جميع أنحاء الولايات المتحدة. ولدى قسم التعليم والتوعية العامة في ولاية سونوما موقع على شبكة الإنترنت يصف كيف يمكن لعلماء الفلك الهواة المشاركة في هذا الحدث وما هي المعدات التي ينبغي أن يستخدموها لعرض الكسوف.

وقد شرح برادلي شايفر أستاذ علم الفلك في جامعة ولاية لويزيانا في باتون روج المعدات التي يحتاجها سكواتشرز لإجراء نسخة حديثة من تجربة إدينغتون. على موقع شايفر على الانترنت يقول انه من الممكن استخدام المعدات الجاهزة والحصول على دقة أفضل بكثير مما فعل إدينغتون منذ ما يقرب من قرن من الزمان. ووفقا للموقع هدفه هو الحصول على كثير من الناس المعنيين لأن المزيد من القياسات يعني دقة أفضل. وبهذا المعنى يمكن لعلماء الفلك الهواة تقديم بعض المساهمات الحقيقية في العلوم خلال كسوف الشمس القادم.


أنشر لتصل لغيرك

© 2015 Powered By EGYIT

الصعود لأعلى