دنماركية تنقذ طفلًا مشردًا بعد اعتقاد والديه أنه مسحور

ذاع صيت صورة لطفل على حافة الموت وهو يشرب الماء من قارورة تقدمها له عاملة إغاثة دنماركية تدعى آنيا رنغرنغ لفين، وتصدرت مانشيتات الصحف، بعد أن تم التخلي عنه من قبل والديه، اللذين اعتقدا بأنه مصاب بسحر، وقد أمضى الطفل ومنذ عمر السنتين وقته متسولا في الشوارع لكي يعيش نفسه على الفتات.

وتأثرا بالصورة والقصة، كان أن تبرع أناس من كل العالم بأكثر من مليون دولار أميركي لرعاية هذا الطفل، بعد أن اكتشفته عاملة إغاثة دنماركية تدعى “آنيا رنغرنغ لفين” هائما في الشارع.

ونتاج ذلك أخذ الطفل إلى المستشفى لتلقي العلاج وإزالة ديدان معوية يعاني منها، كذلك نقل الدم بصورة يومية له لمعاناته من ضعف شديد. والآن بعد مرور سنة فإن الطفل بدا مختلفا تماما عن حالته الأولى، وهو يستعد لدخول المدرسة.
وقامت آنيا وهي من أسست جمعية لمساعدات التعليم والتنمية للأطفال الأفارقة، بنشر صور للطفل وهو يبدو سعيدا مرتديا الزي المدرسي الأحمر قبل بداية عامه الدراسي.

وقد كتبت على الفيسبوك “كنت قد ذهبت في مهمة إغاثة مع زوجي ديفيد إيمانويل وفريق نيجيري.. تلك المهمة التي ذاع صيتها واليوم بعد مرور سنة بالضبط، فإن العالم يتذكر جيدا هذا الطفل الذي أطلقنا عليه لقب هوب (الأمل)”.
ومضت تقول: “الآن فإن هوب سوف يبدأ المدرسة”.

وكان هوب قد تعود التسكع في الشوارع منذ عام 2015 بعد أن تخلت عنه عائلته في منطقة بالقرب من ولاية أويو بجنوب نيجيريا.

وفور التقاط آنيا للطفل قامت بنقله إلى المستشفى ليأخذ العلاج السريع، ويبدأ في استعادة وزنه.

ومن ثم أجريت له عملية في الأعضاء التناسلية لخلل في نظام التبول، وهو عيب خلقي في مجرى البول في الذكور ينطوي على فتحات بولية غير طبيعية يعرف علميا باسم hypospadias.

وأظهرت سلسلة من الصور المؤلمة تمت مشاركتها في الفيسبوك الطفل الهزيل الذي كان يخضع للفحص من قبل العاملين في المجال الإنساني.

وكانت آنيا قد سافرت إلى إفريقيا قبل ثلاث سنوات، قبل أن تكتشف “هوب” هائما في الشوارع، وتدير مع زوجها ديفيد إيمانويل مركزا لمساعدة الأطفال المشردين تمكنهم من الحصول على الرعاية الطبية والغذاء والتعليم.


أنشر لتصل لغيرك

© 2015 Powered By EGYIT

الصعود لأعلى